أكاديمية الملاذ الأدبيه
أهلآ وسهلآ بكم في رحاب أكاديمية الملاذ الأدبيه

رئيس التحرير أ/ خوله ياسين
..
رئيس مجلس الإداره أ/ ياسر السمطي


أدبي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مجلة أكاديمية الملاذ الأدبيه .... رئيس مجلس الإداره أ/ ياسر السمطي ............ ... رئيس التحرير أ/ خوله ياسين .....
نحن هنا نلتقي .... لنرتقي .....
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 تفل العين ................................ بقلم / اﻷديب حسن السلموني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khawla



عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 17/04/2016

مُساهمةموضوع: تفل العين ................................ بقلم / اﻷديب حسن السلموني   23/4/2016, 17:32

تفل العين وتشرد نظراتها ، تتفلى الوجوه عسى أن تنقب من بين زحام المركبات فلذة ، أخفى عني الغروب وجوده ، أسيل على الوجوه دفق عتمة ، يتمدى هزيعها ليلا مطولا ، حتى إذا كل بصري وغفا في ثنايا الجروح ، رماني بالعمى طوفان السراب المبجج ، دلف أسيح في فلاته ، أعقد يدي بحبل الهموم حول خصري ، كذاك الأرعن فارغ المقصد ، توخزني خطا الشوق إليه ، كأنها وتد غير مقمم يدغدغ الفؤاد طرقا عاصرا ، وفي الفؤاد لفيف اللقاء المرتقب ، أوهم تبيت نبتته تشعشعا من سم حنضل تسقى جدورها ، لقد تآلف لبد الشوق والضنى والأرج ثقب مسام ضيق أدمته في أرج ضيق أديمه ثقب المسام ، أرخى علي مطرا من الهموم كأنها سهام من شهوب ساط بها جمر معجج ، والعين موضعها أنفة كنظير ثكلى لا تبدي للقاتل دمعا مسلما ، واللسان رمس لكلمات لم تجد لشكواها منصت ، سوى قلب صخرة تدرف من مقل أصداعها دمعا ، على خدها يتدلى نثرقطرات من زهوريضنيها مشاج حزني سقيما ، لقد سبا البكم اللسان عن وصف ذميمة ، والأذن بها أزيز بركان متفجر ، ورموش غلى الجفن حطت أسمالها ، كأنها الرثاثة تخاط بنفاثة الوسن ، مزقت برجة صحوة أومأ بها حنين فاض من مسرب الخيال ، رضيع كبريق بسمة أبرق سناؤها ، تم خفت لمحها كأنها تطفى اغراقا بسراب الفدن ، فهلع ركضي كعادية تستبيق العشي إلى مهرها ، توحي إليه من أقصا جرداء بصهيل متعب ، يوقر سمعه فيحير ناصيته جهش حنحن ، كأنما يطرز من غيابها ، وشاحا نديا بعبق الرند يلاطم نفيرها ، والحافر أعل على الرهان مضغته ، توزيع نقر الأرض إيقاع ركضها ، عسير وجع ذاك المخاض إنه، لا يثني عند الوضع نسائم الأفراح ، إن كل شيئ يهين أمام شوق التلاقي ، تطابق في الفطرة والعزة لأمومة ، إن الأرحام منها يأتي كل مزداد ،فهممت بالنداء لما قطع عني الوصل ، طيف أخبش ، صورة بكر شكلت ملامحها من قطر العبراة على كآبة الغيوم ، عند بقايا أطلالي تواردت الأسماء زحمة باللسان ، أشب فيها الإجترارعلني أعثر على إسمه أو أتذكر، صاعقة أصبت اللسان عوقا كأنه بمدية الخرس تم بثره ، والعقل ذهب به خرقا سكر النوكاء ،عصي هو ذاك الفراق الأخطل ، سمل المهدا كنتله الحضن ، تهب مني هوجاء المشايا والفجاج عواج ، ولا مراسي لمجرى ساقي ولا الكلل بها يعقد القعود ، كأني بالمفازة أجري وراء قبر ما بلحده من رميم ،


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفل العين ................................ بقلم / اﻷديب حسن السلموني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أكاديمية الملاذ الأدبيه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: